ملتقى الأحباب
مرحبا بك زائرنا الكريم يسرنا أن تكون من أعضاء هذا المنتدى فسجل معنا

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

الطلاق وتأثيره على الأطفال و أهمة الحوار الأسرى

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

soufianfoor

avatar
عضو V.I.P
عضو V.I.P
بسم الله الرحمن الرحيم

إن الطفل جزء من الوحدة الأسرية
يتأثر بما تتعرض له هذه الوحدة من مشكلاتوتمزقات
تأثيراً سلبياً يعود بالضرر على الطفل والأسرة ثم على المجتمعبصورة عامة.

ومن مظاهر هذا التأثير:

1 ـ تنشأ لدى الطفل صراعات داخلية نتيجة لانهيار الحياة الأسرية
فيحمل هذا الطفل دوافع عدوانية تجاه الأبوين وباقي أفراد المجتمع.

2 ـ في كثير من الحالات ينتقل الطفل من مقر الأسرة المتفككة ليعيش غريباًمع أبيه أو أمه فيواجه بذلك صعوبات كبيرة في التكيف مع زوجة الأب أو زوجالأم.
وقد يقوم الطفل بعقد عدة مقارنات بين والديه وبين الوالدين الجددمما يجعله في حالة اضطراب نفسي مستمر.

3 ـ يتحتم على الطفل وفقاً لهذا الوضع الجديد أن يتكيف مع بيئات منزليةمختلفة في النواحي الاقتصادية والاجتماعية والمستوى الثقافي
مما يؤثر علىشخصية الطفل بدرجة كبيرة فيخرج منها بشخصية مهزوزة غير مستقرة ومتأرجحة.

4 ـ يتحمل الطفل كالآباء تماماً عبء التفكير الدائم في مشكلة الانفصال.

5 ـ يعقد الطفل مقارنات مستمرة بين أسرته المتفككة والحياة الأسرية التييعيشها باقي الأطفال
مما يولد لديه الشعور بالإحباط،
أو قد يكسبه اتجاهاًعدوانياً تجاه الجميع وبالأخص أطفال الأسر السليمة.

6 ـ يتعرض الطفل للاضطراب والقلق نتيجة عدم إدراكه للأهداف الكامنة وراءالصراع بين الوالدين أو أسباب محاولة استخدامه
ـ من قبل والديه ـ
في شنالهجوم على بعضهما البعض واستخدامه كأداة لتحقيق النصر على الطرف الآخر.

7 ـ يؤدي هذا الاضطراب في مرحلة الطفولة إلى اضطراب النمو الانفعاليوالعقلي للطفل
فيبرز للمجتمع فرد بشخصية مهزوزة أو معتلة يعود بالضرر علىالمجتمع بأكمله.

أهمية الحوار الأسرى

ما اجمل الحوار الاسري الهادف بحب وعطف
عندما يلتقي افراد العائلة على فنجان قهوة وحبة تمر
ويتحاوروا لحلالأزمات والعوائق باسلوب راقي

قالوا بأنه لكل حوار هدف الوصول إلى نتيجة مرضية للطرفين المتحاورين
ويختلف هدف الحوار باختلاف المواقف الحياتية.

ويعد الحوار الأسري أهم وسائل الاتصال الفعالة والتي تحقق نتائج نفسية وتربوية ودينية واجتماعية .‏

تكمن أهمية الحوار في دعم النموالنفسي والتخفيف من مشاعر الكبت والتحرر من كم الصراعات والمشاعر العدائيةوالمخاوف والقلق
فهو يتيح للإنسان تفريغ طاقاته ومشاعره من خلال الأساليباللفظية اللغوية التي يجد من خلالها حلولاً لمشكلاته
أو تعديلاً لوجهاتنظر سابقة.‏

فالحوار وسيلة بنائية علاجيةتساعد في حل كثير من المشكلات
كما أنه الوسيلة المثلى لبناء جو أسري سليميدعم نمو الأطفال ويؤدي بهم إلى تكوين شخصية سليمة قوية إيجابية
كما أنهيدعم العلاقات الأسرية بشكل عام
أي علاقة الآباء بالأبناء وعلاقات الأزواجفيما بينهم.‏

يعزز الحوار الإيجابي بناءالعلاقات الإيجابية بين الوالدين والأولاد
حيث يؤدي إلى الاحترام المتبادلبينهما
كما أنه يؤدي إلى التقبل ونبذ الصراع.‏

كذلك يساعد الحوار مع الأبناء علىتعزيز ثقتهم بأنفسهم
حيث ينمي استقلالية الأطفال ويشجعهم على اتخاذقراراتهم بأنفسهم
فالطفل الذي يتحاور في المنزل ويجد من يسمعه يخرج للعالموهو يشعر بأنه إنسان له الحق أن يسمعه الآخرون
ويطالب بحقوقه وتظهر آثارالحوار من خلال تصرفات الأولاد والتعبير عن مشاعرهم
سواء أكانت عدائية أومشاعر قلق وخوف أو صراعات نفسية واحباطات وكبتاً ،
وضمن هذا السياق يأتيالحوار ليكون فرصة بالنسبة للآباء للعمل على معالجة مثل تلك المشكلات .

هذا بالإضافة إلى أن الحوار بينالآباء والأبناء يؤدي إلى التآلف والتعاطف وبناء علاقة ودية
حيث يشعر كلمن الطرفين بقرب الطرف الآخر منه واهتمامه بمشكلاته ويؤدي أيضاً إلىالتكاشف وإزالة الفحوص

وقد يطور الحوار العلاقة بينالآباء والأبناء إلى علاقة صداقة
فتتلاشى الحواجز المعهودة التي كانت تمنعالأولاد من الإفصاح عما يجول في خاطرهم
فيتعلم الطفل أن يصارح أباه أو أمهبكل ما قد خطر بباله
ومن المعروف بأن الحوار السائد بين الآباء والأبناءحوار يتعلق بأمور الدراسة وهذا ما يجعل الحوار أمراً مملاً
إذ لا بد منحوار الأبناء فيما يتعلق بأحاسيسهم ومشاعرهم وميولهم وأفكارهم فهذا مناسبابه ان يتدخل الاهل بطريقة لا تنفر ابناءهم
بتصحيح الكثير من الاخطاءومما يجول في خاطرهم .‏

الحوار بين الزوجين هو مفتاحالتفاهم والانسجام وهو القناة التي توصلنا للآخرين
فعندما نتحاور نعبر عنأنفسنا وعن حياتنا وعن طموحاتنا
فكيف إذاً لزوجين يبتغيان التفاهموالانسجام وتحقيق المودة والألفة من دون أن يحسنا استخدام الحوار؟

لذا فتعلم الحوار وممارسته فيالحياة الزوجية والأسرية من أهم العوامل التي تحقق الانسجام والتفاهمالزوجي والاستقرار الأسري النفسي ا
لذي يبني البيئة الملائمة لنمو سليمللأنفس وخاصة فيما يتعلق بالأطفال في هذه الأسرة.

ويعد الحوار من أهم العواملالمؤدية إلى استقرار العلاقات الزوجية
حيث إن انعدام الحوار بين الزوجينيعتبر من أهم الأسباب المؤدية إلى الطلاق.

أما بالنسبة إلى الحوار معالأولاد فمن الواضح أن معوقاته كثيرة
ربما تعود أغلبها إلى الأهل فقد يعمدالأهل إلى اسكات الولد عند محاولته التكلم عن أمر ما يشغله
وهذا يجعلالولد يمتنع عن التكلم مرة أخرى ،
هذا بالإضافة إلى مسألة الفوارق العمريةالتي تلعب دوراً هاماً في غياب الحوار
مما يجعل الاولاد يلجأون للحواربالخارج وقد يصطادهم اصحاب العقائد الفاسدة والمتطرفة
ويزرعون الاشواكوالسموم بافكارهم ومعتقداهم والعياذ بالله
سلمنا الله واياكم وابناءالمسلمين من شرور هؤلاء.

أخيراً لا بد من التأكيد علىأهمية الحوار الأسري الإيجابي الموضوعي,
فالحوار الصادق والعميق يفتحالقلوب بين الآباء والأبناء وبين الأزواج
فيسود الأسرة مزيدا من المحبةوالتألق والصدق والانشراح.‏

ايها الأب ايتها الأم لا تبخلوابساعة يوميا من وقتكم لأبناءكم كبارا كانوا ام صغارا
فنحن في زمن صعبومخيف كونوا انتم الاهل والاصدقاء والموجهين
لا تتركوا ابناءكم فريسةلانياب الذئاب

حفظنا الله وإياكم



تحيـــــــاتي ســــــلام

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

slimane

avatar
عضو V.I.P
عضو V.I.P
اللهم لا توصلنا

الى حد الطلاق

مشكوور يا متألق


_________________






معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://salam.hooxs.com

soufianfoor

avatar
عضو V.I.P
عضو V.I.P
امين يارب


شكرا على المرو العطر

ســـــــــــــــــــــــلام


_________________












معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى