ملتقى الأحباب
مرحبا بك زائرنا الكريم يسرنا أن تكون من أعضاء هذا المنتدى فسجل معنا

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

العظماء .. ماذا قالوا في آخر عهدهم بالدنيا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 العظماء .. ماذا قالوا في آخر عهدهم بالدنيا في الأربعاء 27 أبريل 2011 - 2:18

mtz4700

avatar
عضو V.I.P
عضو V.I.P


العظماء .. ماذا قالوا في آخر عهدهم بالدنيا





















محيط – هالة الدسوقي







هناك أناساً كانوا أكثر حظا من الحياة ..
منذ أعطاهم الموت آخر فرصة ليقولوا كلمة واحدة .. فكانت كلمتهم مريرة .. فقد أحسوا
أنهم خدعوا وفوجئوا بأنهم انتهوا .. وانكشفوا فقد توهموا أنهم لن يموتوا .. وانكشف
الموت الذي خدعهم بما في الحياة من جمال ودلال حتى أنساهم أن للحياة
نهاية.








هذا جزء من مقدمة كتاب "على رقاب
العباد" للكاتب المصري أنيس منصور، والذي عرض من خلاله غروب شمس 191 شخصية من
مشاهير العالم ورحيلهم عن عالم الدنيا، والذين جاءهم الموت فقالوا شيئا. كأنما
أرادوا أن يضيفوا إلى أعمارهم لحظة . كأنهم أرادوا أن يخطفوا من الموت لحظة خلود.








وتعرض شبكة الأخبار العربية لقصص
اللحظات الأخيرة في حياة بعض هذه الشخصيات من خلال السطور التالية:






القديس أبيلار (1079-
1142)






كان راهباً فرنسياً يعلم الناس
أصول دينهم. وكانت هلويزه إحدى تلميذاته أحبها وأحبته ولم يكن مسموح للرهبان
الكاثوليك الزواج فهرب معها وحملت منه.






وعلم أبوها بذلك فأرسل مجموعة من
الشباب فعذبوه ببشاعة حتى نزف بشده. وأقنع هلويزه بأن تعود مرة أخرى للإقامة بالدير
واختفى.






وبعد أن تمكن منه المرض في ليلة 21 أبريل سنة
1142 نهض من فراشه رافعاً يده إلى السماء وقال :"لا شيء يا رب. لا أطلب إلا أن
ألقاك وألقاها .. هل ...." ولم يكمل كلمة هلويزه وسقط على الأرض
ميتاً.







أديسون (1847-
1931)







توماس أديسون






العالم الأمريكي توماس
أديسون مخترع الضوء الكهربائي والتصوير الفوتوغرافي. أصيب بالصمم في الثانية عشر من
عمره، حيث قال أنه كان يبيع الجرائد وفي إحدى المحطات وفي إحدى المرات حاول اللحاق
بالقطار فأمسكه سائق القطار من إحدى أذنيه بشده فأحس بأن شيئا قد انفجر في
أذنه.






وفي عام 1929 وقتما احتفلت مؤسسة
فورد بمرور 50 عاما على اختراع نور الكهرباء تعثر أديسون وسقط على الأرض ومنذ ذلك
اليوم وصحته تدهورت، وفي عام 1931 بدأ عقله يضعف وراح يحلل عينات من دمه ويصف لنفسه
الدواء.






وفي يوم 17 أكتوبر قال أديسون أخر
كلماته :"ما أروع كل شيء هناك" أما المقصود من هذه الكلمات ظل غامضا، هل يقصد
المناظر الجميلة الموجودة خارج النافذة أم عالم الموتى.
















الاسكندر الأكبر (365ق.م -323 ق.م)





توفى هذا الشاب بعد أن اتسعت
إمبراطوريته لتشمل العالم القديم كله، حيث امتدت من الهند شرقا إلى نهر النيل
غربا.




أصابته الحمى وهو في حدائق بابل
المعلقة 18 مايو 323 ق.م، وذلك بعد سهرة طويلة ووليمة ضخمة، إلا أنه لم يكف عن
نشاطاته اليومية، وذلك لمدة سبعة أيام وفي اليوم الثامن عجز عن الكلام وفي التاسع
أصابته الغيبوبة.


ولم يعرف أحد أسباب الوفاة ولم
يقل أحد أنه مات مسموماً إلا بعد وفاته بـ 6 سنوات.




وفي عام 1970 ظهرت دراسة تقول أنه
مات بالحمى واختلف العلماء حول إذ كانت الحمى بسبب التيفود أو
الملاريا.




قبل وفاته بساعات التف حوله قواده
يبكون وكلما حرك شفتيه توقفوا عن البكاء والعويل وسمعوا منه هذه الكلمات :"ولم أعش
حتى أغزو السماء".






الكوت (1832
-1888)






هي الأديبة الأمريكية الشهيرة
لويزه ماي الكوت مؤلفة "نساء صغيرات" كانت تشكو طيلة حياتها من الدوخة والصداع
النصفي ولم تجد لهما علاجاً.






وفي إحدى ليالي 1888 خرجت من
بيتها مسرعة ونسيت أن تضع الفراء حول كتفها فأصيبت ببرد شديد ورعشة عنيفة ونقلت إلى
منزلها واختلف الأطباء حول ما أصابها هل هو أزمة قلبية أو جلطة أو ضعف عام وظلوا
يتناقشوا حتى سقطت بينهم وكانت أخر كلماتها: "لا أظن أنني فهمت الرجل
!".






أرشميدس (287ق.م – 212 ق.م)



أرشميدس





هو العالم الرياضي الذي اخترع "الطنبور" المستخدم في ريف مصر
قديما. قتل في السبعينات من عمره عند حصار سيراقوسه بجزيرة صقلية، على الرغم من
مطالبة إعفاء هذا العالم الكبير من هذه النهاية.






ويقال إنه كان مشغولا بحل إحدى المسائل الرياضية وقت غزو
بلاده وكان يرسمها بإصبعه على الرمل. ولما جاءه أحد الضباط وأمره بالوقوف للجنرال
مارسيلوس. لم ينتبه فأجبره على الوقوف بعد أن رفض أرشميدس حتى يفرغ من كل المسألة
ليسقط على الرمل وقد نفذ السيف إلى أحشائه.






ويُقال أيضا أن أناس وجدوه يخفي بعض القطع المعدنية في ملابسه
فظنوا أنه ذهباً فقتلوه، بالرغم من أنه كان يخفي بعض المعادن التي كان يجري عليها
تجاربه الهندسية وأخذ يصرخ وهو يتألم قائلا :"جهلة .. القوة الغاشمة .. أقوياء
وجهلة".



أنطونيو (83 ق.م – 30
ق.م)






القائد الروماني مارك أنطونيو .
تزوج كليوباترا سنة 37 ق.م، واحتفظ بزوجته الرابعة في روما في نفس الوقت. وعاش
الاثنان في تخوف مستمر من القائد أكتافيو، الذي هزمهما.






لم يتحمل أنطونيو هزيمته وبلغ به اليأس مداه
وطلب من خدامه فرفض، بل وقتل الخادم نفسه . فضحك أنطونيو لذلك وأصر على قتل نفسه
وخاصة بعد أن سمع بأن كليوباترا انتحرت.






فأمسك السيف وأغمده في أحشائه
ولكن الطعنة لم تكن قاتلة. فأغمى عليه وعندما أفاق طلب من رجاله أن يجهزوا عليه فتركوه
وهربوا. ولما علمت كليوباترا بما حدث له أرسلت رجالها لإحضاره وحملوه إليها مضرجاً
في دمائه يتلوى من الألم.






فانحنت عليه ولفت ذراعيها حوله
وكانت أخر كلماته إليها أن تعقد صلحاً مع أكتافيو حتى لا يقتلها وتفقد عرشها. وأن
تنسى تعاسة اليوم وأن تذكر الليالي السعيدة التي أمضياها سوياً.






ولما وجدته يتكلم بصعوبة سدت فمه
بيدها، التي لم يتوقف عن تقبيلها وهو يقول :"لقد كنت معك سعيد
دائما".






أيزنهاور (1890-
1955)






إنه الجنرال دويت أيزنهاور رئيس
أمريكا رقم 34، خلال الفترة 1953- 1960، ولم تكن صحته جيدة طوال فترة
رئاسته.




في يوم 21 أبريل 1968 شكا
ايزنهاور من انسداد في الشريان التاجي، وكانت هذه هي المرة الثالثة، التي يشكو فيها
من نفس المرض.






بعد ذلك توالت الأزمات القلبية
وأزداد ضعفا بسبب العمليات الجراحية الكثيرة التي أجريت له ومات يوم 28 مارس 1969.
وكانت له عبارة يضحك لها كثيراً :"طبيعي أن ينهزم أي إنسان في معركة الميكروبات
إنها غير متكافئة. ألوف الملايين معاً ضد واحد طريح الفراش".








تمثال لبوذا



بوذا (563 ق.م – 483 ق.م)

إنه الأمير سيد هارت، مؤسس الديانة البوذية، كان
أبوه حاكماً لإحدى المدن في شمال الهند.


ترك الأمير زوجته وابنته وهو في الثلاثين من عمره لتكون له
حياة هادئة متأملة.




نُقل بوذا إلى فراش المرض بعد وليمة ضخمة أعدها له أحد
تلاميذه، ورغم ذلك واصل حياة التأمل في الناس والحياة
والدنيا.






وعاش عند أطراف إحدى القرى يسأل الناس طعاماً وشراباً. وفي
إحدى تمدد جلباب أحد تلاميذه وتطلع إلى الشجرة التي تظله ثم سكن وسكت
ومات.




لم يذكر تلاميذه ما خرج من بين شفتيه قبل الوفاة سوى :"الطعام
مرض والجوع صحة".



أينشتين (1879-
1955)




إنه عالم الفيزياء
الألماني ألبرت أينشتين، الذي التحق بمعهد العلوم المتطورة بجامعة برنستون سنة 1933
وحصل على الجنسية الأمريكية، بعدها بسبع سنوات. وفي عام 1952 عرضت عليه إسرائيل أن
يكون رئيسا ولكنه رفض.






اعتزل الحياة العامة في أواخر
حياته وراح يعمل على استخراج نظرية شاملة للمجال المغناطيس الكهربي والقوى النووية.
وعاملي "الزمان والمكان" وهما ما تعتمد عليهما نظرية النسبية.






في مارس 1955 كان أينشتين
يكتب كلمة تحية لإسرائيل فأحس بالغثيان إثر التهاب شديد في المرارة.




وتدهورت صحته وأصابه ضعف شديد،
ولم يكن يشكو من الألم أو يتوجع . إنما كان يضحك ويقول: "هذه هي وقع أقدام
الموت".






وفي 18 مارس 1955 سمعته الممرضة
يتحدث الألمانية، التي لا تعرفها فأخذت تبحث ع الطبيب لتعود فتجده
ميتاً.












بولين (1507-
1536)






هي آن بولين زوجة هنري الثامن
الثانية وأم الملكة إليزابيث الأولى. حُكمت بتهمة الزنا والعلاقات المتعددة مع
أربعة رجال: موسيقار البلاط وأخيها ورجلين آخرين، وقد حكم الملك بالإعدام على
الجميع.






وقد اندهش الرجل الذي أعدم الملكة
من روح المرح، التي استولت عليها، والذي يُعتقد أنه خوفاً فعندما تأجل حكم الإعدام
ثلاث ساعات. قالت: "خسارة لم يكن لذلك أي داع. فلو نُفذ حكم الإعدام لكنت الآن بغير
ألم". وقالت :"لم يتعب أحمد من شنقي. فعنقي نحيف وعظامي لينة"






ويوم إعدامها صعدت الدرج إلى حيث
منصة الإعدام واتجهت إلى الناس :"وقالت أدعو الله أن يحمي الملك وأن يطيل عمره
حاكماً عليكم".






بيتهوفن (1770-
1828)






بيتهوفن



الطب الحديث اكتشف سر إصابة
الموسيقار الألماني لودفيك فان بيتهوفن بالصمم عام 1814، حيث أن هناك مواد قد تصلبت
في الأذن الوسطى لديه مما منعه من العزف في الحفلات العامة في السنوات العشرة
الأخيرة من حياته، حيث تراكم عليه المرض.


في مساء 26 مارس فتحت العواصف
نافذته، فنهض من فراشه في حالة فزع وراح يلوح بقبضته في الهواء وارتمي ميتاً على
فراشه.






وفي أخر أيامه كان عائدا ليلا إلى
فيينا وبدأ يسعل وينزف، وقال لسائق العربة:"أنت لا تعرف من يموت بين يديك "


قال السائق :"لا أعرف يا
سيدي"


قال :"لن يقولها أحد غيرك حتى يوم
القيامة، فإنه لم تكن تعرف فأنا أعظم الموسيقيين في كل العصور .. وأتعسهم
أيضا".














داروين
(1809-1882)






العالم الكبير تشارلز دارون صاحب
نظرية التطور والبقاء للأصلح. أصيب بأزمة قلبية عام 1881، ثم شفي منها وأصيب بأخرى
مارس 1882 وكانت هذه المرة شديدة، فأشار إلى زوجته أن تقترب منه فقال لها :"لم أعد
أخاف من الموت. أنني أعايشه منذ وقت طويل. فلا تكوني أقل شجاعة مني"، وتوفي 19
أبريل 1882.






ديزني (1901-1966)





صانع الكارتون السينمائي وصاحب
مدن الملاهي ديزني لاند والمنتج الأمريكي والت ديزني. كان يشكو من كليتيه، ولكنه لم
يعير المرض اهتماما وظل يعمل.






ورأى أن العمل المستمر سوف ينقذه
من آلامه، ولكنه كان يشكو من أمراض أخرى كان أخرها سرطان الرئة الذي تم استئصاله،
وعاد مرة أخرى للعمل.






وجاءت زوجته يوم 5 ديسمبر 1966
لتودعه قبل سفرها فنهض من الفراش لتعانقه وتتركه يواصل القراءة. وفي صباح اليوم
التالي وجدوه ميتاً وقد رسم صورة لميكي ماوس وكتب تحتها "تحيا ميكي
ماوس".



جاليليو (1564-
1642)






جاليليو



هو العالم الإيطالي الكبير
جاليليو أو من صنع تليسكوباً فلكياًً. كان في الـ 69 عندما أصبح هزيلاً مريضاً
ضعيفاً وقدموه لمحاكم التفتيش بتهمه أنه يقول :"أن الشمس وليست الأرض هي مركز
الكون".






وقد أدانته المحكمة بتهمة الإلحاد
ولم تدخله السجن ولذا انعزل في بيت صغير.


توفى في هدوء 8 يناير 1642 ورفض
البابا أدريانسو الثامن أن تحتفل به فلورنسا فتقيم له تمثالاً أو ضريحاً وظل جثمانه ملقى في
أسفل إحدى الكنائس أكثر من مائة عام.


ويقال أن أحد القساوسة قد سأله قبل
وفاته إن كانت له رغبة في أن يقول شيئاً، فقال :"عندي رغبة ولكن وعدت بالأ أقول"،
أي أنه وعد ألا يقول :"إن الشمس هي مركز الكون وليست
الأرض".






ديستويفسكي (1821- 1881)

كان الكاتب الروسي العظيم تيودر
دستويفسكي قد أكمل روايته الطويلة "الإخوة كرامازوف" وهو مريض يبدو في الثمانين وهو
في نهاية الخمسينات من عمره.






أرهقه العمل المتواصل ليلاً
ونهاراً ليكمل أروع قصة طويلة في تاريخ الأدب العالمي.




وفي 6 يناير 1881 نصحه الأطباء
بألا يرهق نفسه، ولكنه كان يعمل مما أدي إلى تمزق في شرايين الرئة وإلى نزيف في 28
يناير قال ديستويفسكي لزوجته :"لقد صحوت منذ ثلاث ساعات. فأنا على يقين من أنني سوف
أموت اليوم. هذه نهايتي " وبالفعل مات ظهر هذا اليوم.






دنكان
(1878-1927)






الأمريكية أيزادوره دنكان أشهر
راقصة باليه في العالم. كانت تعيش أيامها الأخيرة في مدينة نيس. وكانت تتطلع على
عربة تقف أمام الباب وكانت تتمنى لو تركبها لمرة واحدة.






وفي أحد الأيام طلبت من صاحبها
ذلك فوافق. وركبت العربة وهي تضع شال من القطيفة الحمراء على كتفيها برغم برودة
الجو ورجاها أصدقاء لها بأن ترتدي الفرو ولكنها رفضت وقالت :"مع السلامة إنني ذاهبة
إلى البحر"




ولم تمضي لحظات حتى سقط طرف الشال
القطيفة وصرخت فظن أصدقائها أنها تصرخ حتى يساعدوها في إعادة الشال إليها، ولكن
الحقيقة أن طرف الشال سحبته عجلة العربة وخنقها وازداد الضغط على رقبتها حتى انكسرت
رقبتها. وصرخ السائق الإيطالي :"يا إلهي .. السيدة قد ماتت"






تولستوي (1828- 1910)


ليو تولستوي



[b]




[size=12]الروائي الروسي العظيم هرب من زوجته في الثانية
والثمانين من عمره وكان مسيحيا بطريقته الخاصة. كان ضد المسيحية الجامدة وضد
الملكية، بفتح الميم وكسر الميم أيضا، فقد أعطى أرضه لكل الفلاحين فضاقت به أسرته
وشكته زوجته للقيصر، ولكنه لم يهتم بكل ذلك.






وكان على خلاف دائم من زوجته وقال لها 28 أكتوبر 1910 عند
الفجر :"الآن أتركك إلى الأبد .. سامحيني .. فقد أخطأت كثيرا . ولكن نحن من عالميين
مختلفين. اللعنة على عبقريتي .. ليست غلطتك إنها غلطتي . أو هي غلطة السماء التي
أوقعتني في حياتك أو أوقعتك فوق رأسي . لقد حانت لحظة إصلاح كل الأخطاء. سوف أخرج
إلى غير عودة. لا تتعبي نفسك في البحث عني . فهذا ما نتمناه نحن معاً. ألا أراك
وألا تراني"






مات 7 نوفمبر 1910 بعد إصابته بالتهاب رئوي، وجاءه القسيس
وطلب إليه أن يردد وراءه بعض الآيات ولكن تولستوي رفض قائلا:"لا أريد أن يكون أخر
ما أنطق به كذبا في
كذب".
[/size][/b]

سقراط (469 ق.م –
399 ق.م)


إنه أعظم فلاسفة الإغريق اتهمته
دولة أثينا بإفساد الشباب والسخرية من الدولة ومعتقداتها وحكموا عليه بالإعدام
وسجنوه فاقترح عليه تلاميذه الهرب فرفض وقال :"كمواطن أثيني يجب أن احترم قانونها"
ويوم تنفيذ الحكم تحدث إلى زوجته وأولاده وجاء تلاميذه وأتوا له بالسم فشربه وقرب
الوفاة سألوه هل تريد شيئاً؟ فقال :"إنني نذرت للآلهة ديكاً فاذبحوه نيابة عني"،
فوعدوه بذلك وسألوه مرة أخرى فلم يرد.





كليوباترا (69 ق.م – 30 ق.م)


كليوباترا كما صورها قدماء المصريين







هي أشهر ملكات مصر القديمة. وقع
في غرامها يوليوس قيصر وماركو أنطونيو. وعند وفاة أنطونيو قررت أن تكون
بجواره.






وعندما حضر أوكتافيو أبلغها أنه
سيحملها أسيرة إلى روما وأنه سيعرضها أمام الناس عارية. وكان غرضه أن
تنتحر.






في يوم 12 أغسطس 30 ق. م . أمرت
كليوباترا بتجهيز حمام اللبن الدفيء وألقت به العطور والورد وأتت بخادماتها يغسلن
ساقيها وذراعيها وارتدت أجمل ملابسها وابتلعت سماً وماتت. وقبل وفاتها طلبت إلى
خادمتها أن تأتيها بالمرآة لترى حاجبيها وشفتيها ورأت نفسها وقبلت المرآة. وماتت
وهي تقول :"مادامت هذه هي النهاية. فلماذا لا نجعلها أجمل!".






نهرو
(1889-1964)






أول رئيس هندي بعد الاستقلال
(1947- 1964)


بعد أن اشتد عليه المرض التف حوله
مساعدوه وأنصاره وطلبوا إليه أن يختار خليفة له فرفض ذلك، لأنه ليس من العدل أن
يفرض أحدا على أحد.






وفي 26 مايو، دخل نهرو غرفته
مبكراً وطلب إلى خادمه أن يغلق الباب، وجاءته ابنته انديرا غاندي تسأل إن كان يريد
شيئاً . فقال ضاحكاً :"بعض الحياة"


وفي اليوم التالي اشتدت عليه آلام
المرض حتى توفى 27 مايو سنة 1964.




_________________
[center]
[/center]
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

yahia47

avatar
وفي للمنتدى
وفي للمنتدى
حكم ولااروع صديقي
شكرا لك على الموضوع ال
شيق

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى