ملتقى الأحباب
مرحبا بك زائرنا الكريم يسرنا أن تكون من أعضاء هذا المنتدى فسجل معنا

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

أسباب الفشل الدراسي الذي يواجه بعض الطلاب

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

slimane

avatar
عضو V.I.P
عضو V.I.P
اسباب الفشل

في فترة البلوغ يعبر الشاب تحولا جذريا في حياته وغالباً ما يفقد أصدقاءه لهذا السبب،
ويشعر بالضغوط نتيجةً لتغيّر البيئة التي اعتاد عليها، ويواجه المراهق مواد جديدة وحصصاً
مختلفة ويُستبدَل المدرّس الوحيد الذي اعتاد عليه بعدد من المدرّسين.


وتساهم هذه التغيرات كلّها في تحويل بداية المرحلة التكميلية إلى فترة انتقالية تشير
إلى نهاية الطفولة، لكن المراهق لا يتقبّلها دائماً بحماسة كبيرة.


وفقاً للخبراء تشكّل المدرسة الجزء الأكبر من حياة المراهق، وهي بمثابة شبكة علاقاته
الاجتماعية، كذلك تشكّل بالنسبة إليه الامتحان النهائي، أي شهادة الثانوية العامّة، الذي
يتيح له الانخراط في معترك الحياة.


في الواقع يدرك المراهق أنّ هذه السنوات الدراسية، في المرحلة التكميلية والثانوية،
هي التي تحدد مستقبله، لكنه لا يعيش هذه التجربة بحماسة كبيرة، بل يقنع نفسه بأن
الجميع يمرّون بهذه المرحلة، بالتالي تولّد المدرسة لدى الكثيرين نقصاً في التحفيز.


ولا يخطّط عدد كبير من الشباب لأيّ مشاريع مهنيّة محددة، فلا يعرفون ما يريدون فعله
ويتساءلون بالتالي عن معنى وجودهم في المدرسة، ويفتقرون إلى الحوافز، ويروي أحد
مهندسي الكمبيوتر اللامعين اليوم، مع أنه لم يحبّ المدرسة يوماً، أنّ بعض المراهقين
يشعر برغبة في التحرك وفي اختبار العالم، ويخضعون لعوامل نفسية وعاطفية بسبب
تبدّل صورته والتغيرات الجسدية التي يعيشها. يرى هذا الشاب اليوم أنّ الطلب مــــــن
مراهقين صغار اختيار المجال الذي سيدرسونه قبل السنة الدراسية الأخيرة أمر سخيف:
«كيف يمكن أن يقرر فتىً في الخامسة عشرة أو السادسة عشرة ما يريد فعله في حياته؟
والأسوء من ذلك هو أنه إذا أخذ خياراً خاطئاً، قد يُغلَق بعض الأبواب أمامه».





الطريق نحو الاستقلاليّة


قد يكون رفض الدرس أحد مؤشرات هذه الحاجة إلى بناء الذات، ثم تأتي مرحلة الاستقلالية
التي يدرك فيها المراهق ألا ضرورة للاعتراض دائماً وأنه ليس خاضعاً لإرادة أحد. في هذه
الحالة، ينظّم المراهق حياته بنفسه وقد يتّخذ قراراً من دون الرجوع إلى أهله. أخيراً، تحلّ
المرحلة الأخيرة أي الاستقلالية الاختيارية: قد يختار المراهق اللجوء إلى مساعدة الآخرين
أو الحفاظ على استقلالية قراراته بحسب المواقف التي يواجهها.


يرى الخبراء ضرورة أن يبتعد الأهل قليلاً عن أبنائهم خلال هذه المراحل، فإذا كان المراهق
يمرّ بمرحلة الاستقلالية فيما يمارس عليه الأهل ضغوطاً كبيرة للنجاح في المدرسة، قد
يختار استراتيجية الفشل لمجرد معاندتهم. لنأخذ مثلاً عن أب يعمل مهندساً وابنه تلميذ
لامع في الرياضيات: إذا أراد الأب أن يصبح ابنه مهندساً مثله في حين يحتاج الابن إلــــى
الابتعاد عن هذا النموذج العائلي لبناء شخصيته، من المؤكد أنّ المراهق سيصبح غبياً في
الرياضيات.


بغض النظر عن السن، قد ينجم الفشل الدراسي عن مشاكل في العلاقات، لا سيّما خلال
المراهقة، لأنّ نظام العلاقات يعكس في آن عالم الإحاطة العاطفية الذي توفره الأم والقانون
الذي يفرضه الأب.


صحيح أنّ غياب الحوافز والمصاعب في العلاقات هو من الأسباب المحتملة للنتائج المتوسطة
أو السيئة في المدرسة، لكنّ ذلك لا يمنع وجود مشاكل في استيعاب المراهق أو أصدقاء لهم
تأثير سيئ عليه أو شعوره بالكآبة. في الواقع، تتعدد الأسباب المؤدية إلى الفشل الدراسي.





رأي الخبراء في موضوع المراهقين والدراسة


في بداية العام الدراسي يجب تحديد خطّة عمل مع التلميذ وتخصيص الوقت الكافي لمناقشة
الأهداف التي ينبغي تحقيقها خلال السنة. يمكن إبرام عقد، رسمي أو شفهي، لحثه على
تنفيذ أهداف ملموسة. يمكن التفاوض مثلاً على وقت الخروج، كذلك يجب التطرّق إلى حاجاته
العاطفية الشخصية. لا بدّ أيضاً من التنبه إلى أنّ التلميذ لا يرسب من دون سبب، إذ ثمــــة
مؤشرات تسبق الرسوب. حتى إذا نال التلميذ علامة 10 أو 12 على 20، على الأهل مراجعة
ورقة العلامات وقراءة تعليقات الأساتذة لا العلامة فحسب. تُعتبر هذه النقطة في غاية الأهمية
لأن المدرّسين يذكرون النقاط الإيجابية ونقاط التحسن والإخفاقات. إذا لم يفهم الأهل شيئاً من
الملاحظات المذكورة، يجب مقابلة الأساتذة، لكن من الضروري أولاً التكلم مع الابن قبل فعل ذلك.


على صعيد آخر، لا يجب تجاهل المشكلة بل سدّ الثغرات. قد يفرض بعض الحالات ضرورة
أخذ دروس خصوصية خلال العطلة الصيفية لأن التلميذ يحتاج إلى الاجتهاد للتقدم. قلّةٌ من
التلاميذ يرسبون عمداً لمجرد الرسوب! إذا انتفت جميع أسباب الفشل الدراسي المحتملة،
يجب التأكد من أن التلميذ لا يواجه مشكلة في المدرسة.


إذا كان النجاح الدراسي يعتمد على الوقت الذي يمضيه الطلاب في الحصص الدراسية، فلا
شك في أنّ عدداً كبيراً من المراهقين سيرسبون، لكنّ نسبة النتائج المتواضعة أو المتوسطة
وحتى السيئة، ليست قليلة.

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://salam.hooxs.com

soufianfoor

avatar
عضو V.I.P
عضو V.I.P
مشكور اخي على المضوع

والله عندك الحق هادي اسباب يواجهها تقريبا جميع الطلاب

مشكووووووووووووور



تحيـــــــــــــــــــــاتي ســــــــــــــــــلام





معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى